لجنة التحقيق في نيجيريا: الجيش قتل 347 مسلما شيعيا ودفنهم في قبور جماعية

اتهمت لجنة تحقيق نيجيرية الجيش النيجيري أمس الاثنين بقتل 347 مسلما شيعيا بريئا ودفنهم في مقابر جماعية في مدينة كادونا الشمالية اواخر العام الماضي.

وشنت قوات الجيش النيجيري هجوما ارهابيا على تجمع لانصار الحركة الاسلامية في حسينية “بقية الله” بمدينة زاريا شمال نيجيريا، أسفر عن استشهاد وجرح عدد كبير من المدنيين .

وزعم الجيش النيجري في وقت سابق من عام ماض، ان موكب رئيس هيئة الاركان النيجيري الجنرال توكور يوسف بورتاي تعرض لهجوم مسلح، بهدف اغتيال بورتاي .

وكان شهود أدلوا بشهادتهم من انه لم يكن هناك مدني مسلح في موقع الحادث اثناء الهجوم نفذت القوات النيجيرية .

وكان الهجوم الارهابي الذي استهدف المدنيين بينهم أطفال استمر يومين في 12 كانون الاول/ديسمبر .

وجاء في التقرير المؤلف من 193 صفحة واطلعت وكالة فرانس برس على نسخة منه ان “الجيش النيجيري استخدم القوة المفرطة (ضد المدنيين الابرياء)”.

وكانت مصادر محلية كشفت عن حرق جثث قتلى المدنيين بعد الهجوم واطلاق النار بصورة عشوائية .

وقدم اعضاء في الحركة الاسلامية أدلة تثبت ان قوات الجيش النيجيري قامت بحرق جثث المدنيين بعد قتلهم بالرصاص الحي .

وطالبت اللجنة التي شكلتها حكومة ولاية كادونا بمقاضاة المسؤولين عن عملية القتل وإبادة جماعية ضد الشيعة في المنطقة مؤكدة نتائج تقرير اصدرته منظمة العفو الدولية سابقا.

وجاء في التقرير ايضا ان اللجنة “توصي بناء على ذلك باتخاذ خطوات فورا لتحديد عناصر الجيش النيجيري الذي شاركوا في عمليات القتل (..) بهدف مقاضاتهم”.

واتهمت منظمة العفو الدولية الجيش باطلاق النار عمدا على المدنيين العزل وهم من الطائفة الشيعية من انصار رجل الدين الشيخ ابراهيم الزكزكي، ودفنهم في قبور جماعية والتخلص من الادلة على الجريمة.

وتعتقلت السلطات النيجيرية منذ كانون الاول/ديسمبر زعيم الحركة الاسلامية الشيخ ابراهيم الزكزكي، وقد فقد احدى عينيه واصيب بالشلل في اجزاء من جسمه في احداث الهجوم الارهابي نفذه الجيش.

واستشهد ستة ابناء للشيخ ابراهيم الزكزكي، ثلاثة منهم اثناء تعرض مسيرة تضامنة سلمية عام ماض في يوم القدس العالمي، وثلاثة آخرن في هذا الهجوم الارهابي على المدنيين في مدينة زاريا من العام الماضي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *