الحسین (ع)، الحبّ الدولي، یدین وبشدّة الإعدام الظالم للشیخ النمر

نمر باقر النمر، المعروف بالشیخ النمر، کان رجل دین مستقل في العوامیّة، الواقعة في المنطقة الشرقیة من السعودیة. کان مشهوراً وذائع الصیت بین الشباب ومنتقداً لحکومة السعودیة خلال الإحتجاجات التي إنطلقت عامي 2011 و 2012.
الشیخ نمر، المنتقد القويّ لحکومة الریاض، أُصیب بطلق ناري من قبل أفراد الشرطة السعودیة في منطقة القطیف الواقعة في المنطقة الشرقیة حیث غالبیة السکّان من المسلمین الشیعة، ونتیجة لذلك أُلقي القبض علیه عام 2012، علماً أنّ المنطقة کانت مسرحاً لمظاهرات وإحتجاجات سلمیة ضدّ النظام.
تمّ توجیه تهم التحریض علی الإضطرابات وإضعاف أمن المملکة وإلقاء کلمات وخطب مناوئة للحکومة والدفاع عن السجناء السیاسیین للشیخ النمر، لکنّه رفض جمیع التهم واصفاً إیّاها بأنّها لا أساس لها من الصحّة.
عام 2014، حکمت محکمة سعودیة علی الشیخ النمر بالإعدام، ما أدّی إلی إنبثاق إدانة عالمیة ضدّ الحکم. وخلال شهر آذار/ مارس عام 2015 أیّدت محکمة الإستئناف السعودیة الحکم الصادر ضدّ الشیخ النمر.
هنا، في الحسین (ع)، الحبّ الدولي، نحن ندین وبشدّة، وبقلوب ملؤها الأسی والحزن، الإعدام الجائر بحقّ الشیخ النمر، ونتقدّم بأحر التعازي لعائلته ولمسلمي العالم وکلّ فرد یبحث عن الحقیقة والعدالة.
نحن نؤمن بأنّ الشیخ النمر کان یتبع طریق الحسین (ع)، وأنّ دمه سیکون السبب في إنحلال وإنهاء الحکم الإستبدادي والظالم في السعودیة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.